منتدي الاطباء البيطريين
اهلاً و سهلاً بجميع الزائرين و الاعضاء من الاطباء البيطريين و كل الراغبين في الاشترلك في المنتدي *** نرحب بجميع الاعضاء و الزائريين من مصر و من جميع الدول العربية و يجب التسجيل بالمنتدي كي تظهر جميع اقسام المنتدي >>>>
Choose your Language
English= الانجليزية
French=  الفرنسية
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 177 بتاريخ الخميس أبريل 18, 2013 8:58 pm
لمن يريد الدعاية و الاعلان في هذا المنتدي

الجمعة أكتوبر 22, 2010 3:02 pm من طرف Admin

لمن يريد الدعاية و الاعلان في هذا المنتدي عليه الاتصال بالدكتور علاء عكاشة

ت
01227968156
lol!


شركات الادوية - المشاريع الخاصة البيطرية - العيادات البيطرية - معامل …


تعاليق: 2

المواضيع الأخيرة
» اطباء الارشاد جنود اوفياء لمهنتهم و لمصرنا الحبيبة
الخميس أكتوبر 06, 2016 6:08 pm من طرف د سناء

» وحدات سكنية بمشروع دار مصر للاطباء البيطريين
السبت أكتوبر 01, 2016 7:04 pm من طرف د سناء

» للنهوض بالثروة الحيوانية في مصر لابد أن : -
السبت أكتوبر 01, 2016 4:22 pm من طرف د علاء عكاشة

»  د عزة الحداد و شرح الذبح الآمن و طريقة حماية انفسنا من مرض انفلونزا الطيور
الخميس سبتمبر 29, 2016 3:30 pm من طرف هويدا

» بعض مقالات د علاء عكاشة عن الارشاد البيطري و موضوعات اخري
الإثنين سبتمبر 26, 2016 10:01 pm من طرف د رضا

» كيفية كتابة التقرير الطبي الشرعي + نموذج تقرير
السبت سبتمبر 10, 2016 7:43 pm من طرف د رضا

» الإرشاد البيطري و دورة في خدمة العمل البيطري و خدمة المجتمع
الأحد أغسطس 28, 2016 11:18 pm من طرف Admin

» كيف تقرأ لغة الجسد؟ 15 حقيقة يجب ان تعرفها عن قراءة لغة الجسد
الثلاثاء أغسطس 16, 2016 9:07 pm من طرف د رضا

» قوائم بأهم الأمراض الحيوانية في الممكلة العربية السعودية
الأربعاء أغسطس 10, 2016 11:40 pm من طرف د رضا

مواضيعي
زائر لوحة التحكم زائر 55
دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

عدد الزائرين و اعلام بلادهم
https://www.facebook.com/vetext1/

D.Alla Okasha

أسعار اللحوم تتصاعد بدون مبرّر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مشكوووووووووووور أسعار اللحوم تتصاعد بدون مبرّر

مُساهمة من طرف د اسماء في الجمعة سبتمبر 02, 2011 3:49 pm


أسعار اللحوم تتصاعد بدون مبرّر

2010-09-02 22:00:31 | عبد السلام شلبي ومران فحماوي. وفوزي أبو طعمة ورفعت عكر وربيع حنا اضافة تعليق

يلمس الجميع اننا نعيش ومنذ فترة أزمة أسعار لحوم، سواء لحوم الأغنام البلدية أو الأبقار او حتى اللحوم المجمدة والدواجن.

والناس تشتري اللحوم، كل حسب امكانياته وليس حسب رغبته وحاجاته نظراً لارتفاع الاسعار الحاد الذي منع ويمنع بعض الناس من تناول لحم الخروف أو كيلو غرام واحد من فيليه البقر، مثلاً وجعله بالتالي يحترف لحم الدواجن وبكميات قليلة جداً.وحتى هذه اللحظات لم نسمع اي مسؤول رسمي يعلل أسباب ارتفاع الأسعار وندرة اللحوم، احياناً، بالرغم من أننا لم نسمع عن أي ارتفاع لاسعار اللحوم في الأسواق العالمية فإن الأمر يؤكد أنها أزمة داخلية فقط، صنّاعها هم التجار ومربو المواشي والدواجن وذلك بهدف جني الأرباح.واضح أن الأيام الأربعة القادمة وحتى ليلة العيد سوف تشهد اسواق اللحمة والملاحم إقبالاً كبيراً للمتسوقين حيث ستشهد، كالمعتاد ازدحاماً وطوابير وقد يصل الوضع الى نفاد المخزون مبكراً في بعض الملاحم رغم إرتفاع أسعاره."استعددت بشكل كبير للعيد حيث اشتريت كميات كبيرة من المواشي لكي تكفي حاجيات زبائني، رغم ارتفاع الأسعار الملحوظ والكبير فأن الناس لا تتوانى عن شراء اللحوم وبكميات كبيرة أحياناً للعيد. هنالك بعض العائلات يشترون خروفاً بشكل مشترك، عائلتان مثلاً تقتسمان خروفاً واحداً وذلك من أجل توفير بعض الشواقل، حيث أنني ابيع كيلو الخروف الكامل أقل من بيع اللحمة بالكيلوات "على حد قول الجزار هلال يوسف من دبورية.ومع عيد الفطر السعيد تتضح عندنا أزمة نقص اللحوم واشتعال اسعارها الى حد كبير، ومن المتوقع حدوث ارتفاع اكبر كلما اقترب العيد الذي تستهلك فيه جميع انواع اللحوم وخصوصاً لحوم الضأن والعجل.وكعادة مربي وتجار المواشي كل عام فإنهم يضغطون على الوتر الحساس في معادلة البيع والشراء او العرض والطلب، رغم وفرة الماشية وفائضها اذ لا يتوانى التجار عن تنزيل دفعة قليلة من الماشية في أيام ما قبل العيد او ما يسمّى بلغة التجارة تعطيش السوق حتى يتسنى لهم رفع السعر الى حد ا لربح الخيالي.ومقابل النقص في اللحوم الطازجة نلمس ايضاً وجود لحوم مستوردة مجمّدة وهذا يلقى اقبالاً كبيراً نسبياً من جانب بعض الأسر التي لا تستطيع الاقتراب من اللحوم الطازجة بسبب فارق الأسعار بينهما.يعتبر العيد ايضاً فرصة لبعض القطاعات الاقتصادية لكي تنتعش وتخرج من ركودها الذي لازمها طيلة أيام السنة وعلى رأسهم تجار الماشية والخرفان خاصة، حيث أن بعض الأسر تتقشف في الفترة التي تسبق العيد ليتمكّنوا من شراء خروف العيد، كما يسمونه، لأن البعض يرى فيه مدخلاً للسرور على اسرته وأولاده. ويقول أسامة (40 عاماً) من ام الفحم:"لولا الاطفال ما اضطررت للتفكير في توفير ثمن الخروف. العيد مناسبة تأتي مرة في السنة ويعزّ عليّ ان ارى الحزن في أعين اطفالي وهم يرون الجيران يلعبون ويضحكون".وفي الوقت الذي تعجز فيه بعض الأسر عن التقشف لتدبير نفقات الخروف وملابس العيد فأن البعض الآخر يلجأ الى القروض التي تقدمها البنوك وبعض الشركات لتغطية نفقات العيد.ويعتبر الموظفون والعمال البسطاء من أهم الشرائح المستقرضة حيث قدر احد مدراء البنوك ان معاملات القروض في اسبوع ما قبل العيد تشكل ما بين 20٪-30٪ من إجمالي قروض العام بأكمله.واقع السوق حالياً أشبه بالبورصة اذ ان سعر كيلو الضآن الحي يقارب (35) شيكلاً في حين يباع كيلو الغرام بعد الذبح بـ (80) شيكلاً واكثر (مع العظم)، أي انه وبحساب بسيط فأن من يرغب بشراء خروف وزنه 50 كغم عليه توفير مبلغ (1750) شيكلاً ناهيك عن 200 شيكل اخرى مقابل ذبحه.أما أسعار لحم العجول فقد قفزت هي الاخرى الى (60) شيكلا مقابل كغم واحد عادي (بدون العظم) في حين تباع اعضاء أخرى مثل الفيليه والسنته بأكثر من 100 شيكل لكل كغم.كما وشهدت اسعار باقي انواع اللحوم ارتفاعاً مماثلاً بما في ذلك لحوم الدواجن وحتى الاسماك.من يحدّد سعر اللحمة؟يقول هلال يوسف، صاحب ملحمة في دبورية أن أسعار اللحمة لا يحددها القصاب نفسه وانما بائع المواشي او صاحب المسلخ "الخروف مثلاً يفقد الكثير من وزنه بعد الذبح وفصل الفروة (السلخ) واخراج الاحشاء الداخلية ولا يبقى من وزنه سوى 60٪ وحين نضيف اليه اجور النقل والعمل والتخزين والتبريد تصبح تكلفة سعر الكغم الواحد الصافي ما يقارب (70 شيكلاً) من ثم نبيعه بـ (75-80) شيكلاً.اضف الى ذلك اخطاء الميزان عند البيع في سوق الجملة، لذلك فإن المردود المالي للقصاب قليل جداً في حين ان الربح الكبير يجنيه التاجر." وأضاف:" واضح ان موجة الغلاء في اسعار اللحوم ترجع الى قلة كميات العرض امام زيادة الطلب. شدة الإقبال المتزايد تجعل الكميات المتوفرة في السوق لا تكفي".هل لون اللحمة يحدد جودتها؟كثيرون يقفون امام اللحّام ويطلبون منه تزويدهم بلحمة حمراء ايمان منهم أن اللون الاحمر هو علامة لجودة اللحمة. والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا السياق: هل لون اللحمة حقاً دليل على عمر الذبيحة؟ والأهم هل يختلف اللون عند فساد اللحمة؟لون اللحمة كما أجمع كافة الجزارين يحدده العمر والجنس والتغذية والمجهود الذي بذله الحيوان او الطائر قبل ذبحه، فمثلاً كلما ازداد عمر البقرة كلما كان لون لحمها الأحمر داكناً اكثر فاللون يمكن أن يتغير والاختلاف فيه لا يعني فساد اللحم، فهو يتغير بفعل عوامل مختلفة وعليه فأننا نلاحظ احياناً أن لون وجه اللحم قد يكون أحمر براقاً بينما باطنه يكون غامقا وهذا طبيعي بفعل الاكسجين والهواء الذي لا يصل الى داخل قطعة اللحم، حيث يلجأ منتجو اللحم الى تعريض سطح اللحمة لمواد طبيعية تكسبها لوناً أحمر براقا بشكل دائم ولا يمكن عندها الاعتماد على درجة اللون في تقييم مدى سلامة اللحمة أو فسادها.وحذر صاحب مزرعة مواشي المستهلكين من أن الكثير من محلات بيع اللحوم في مختلف المناطق تسلك اساليب غش المستهلك لزيادة معدلات الأرباح وذلك عن طريق بيع اللحوم المبردة، والمثلجة على أنها طازجة حيث يستغلون ضعف أجهزة الرقابة، لا بل انعدامها. بذلك يعرضون صحة المستهلك للخطر بغية الربح السريع والكبير.ويعزو صاحب المزرعة سببب انتشار وتفشي هذه الظاهرة- التجارة الى ارتفاع سعر البقر والغنم بحيث بلغ سعر طن الخروف الحي ما بين 53-40 الف شيكل الامر الذي يجعل بعض اصحاب الملاحم يلجأون الى بيع اللحم المثلج على أنه طازج ومخالفين بذلك قانون حق المستهلك- المواطن في معرفة ماهية اللحمة التي يتناولها ويأكلها.وبسبب الارتفاع في الاسعار فأن الجزار لا يستطيع رفع الأسعار بشكل كبيرخوفاً من فقدان زبائنه، وعليه فقد بتنا نرى عرض اللحوم المثلجة الى جانب الطازجة كما أننا نرى ذلك الاختلاف او الفارق الكبير في الاسعار التي تعلن عنها محلات اللحوم في حملاتها عشية العيد.احمد دراوشة صاحب مزرعة مواشي لـ"الصنارة":"النقص في المواشي هو الذي رفع الأسعار"وفي حديث مع بعض أصحاب مزارع المواشي إتضح أن الأعلاف ليست السبب الرئيسي في ارتفاع أسعار المواشي واللحوم اذا ما قارنا نسبة ارتفاع كل منها.احمد دراوشة صاحب، مزرعة مواشي قال لـ"الصنارة":" الارتفاع الذي طرأ على الاعلاف لا يعطي شرعية لارتفاع اسعار اللحوم بمثل هذا الشكل. واضح أن تصدير المواشي الى مناطق السلطة الفلسطينية يسبب النقص الكبير في الأسواق وأعتقد أن هذا هو السبب الأول في الشعار الخيالية للحوم".واضاف:" صحيح أن الأعلاف ارتفعت ولكن بنسبة قليلة جداً مقارنة مع إرتفاع أسعار اللحوم. ولولا تصدير المواشي الى مناطق السلطة الفلسطينية للمسنا أسعاراً عادية لا تثقل كاهل الناس وأرباب الأُسر". إرتفاع الأسعار في جنين أيضاًوفي جولة في سوق مدينة جنين يلاحظ توجه المواطنين الى شراء الدجاج الطازج بدل اللحوم الطازجة نظراً لارتفاع الاسعار وعدم تمكن المواطن من شراء اللحم.ابو عاطف، موظف يعمل في السلطة الفلسطينية قال:"اشتريت الدجاج طيلة شهر رمضان وهذا ما سأفعله بمناسبة العيد لأن سعر الدجاج معقول والكيلو بـ (10) شيكل اما اللحمة فتجاوز سعرها (50) شيكلاً. ها أنا أحمل (3) دجاجات صغيرة وطازجة لاسرتي المكونة من عشرة انفار، دفعت ثمنها (50) شيكلاً بينما كيلو اللحمة لا تكفي أسرتي كثيرة الأفراد".وعزا أبو عاطف ارتفاع اسعار اللحوم الى عدم دخول الخراف والعجول من اسرائيل الى الضفة بشكل متواصل وكاف وهذا يسبب نقصاً ومن ثم ارتفاعاً في الأسعار. رأفت نمر مدير ملحمة "سميراميس" في شفاعمرو لـ"الصنارة":ارتفاع أسعار اللحوم بسبب إدخال المواشي الى غزةغالبية محلات ومراكز بيع اللحوم تقوم بالترويج لبضاعتها وذلك عن طريق الإعلانات التجارية التي تضم حملات تنزيل في الأسعار وذلك من خلال عروض مثيرة لجلب المستهلكين والزبائن.وعليه فأننا نشهد أحياناً تبايناً في أسعار لحوم الأبقار والأغنام بين ملاحم في نفس المنطقة إلا أن ذلك لا يجذب المستهلك "الفهمان" الذي يشتري لحومه الطازجة وذات الطعم او النوعية الخاصة حتى وأن كلّفه ذلك مصاريف إضافية. وكما يقول رأفت نمر من ملحمة "سميراميس" في شفاعمرو:" واضح أننا في ملحمة "سيمراميس" نأخذ بالحسبان اوضاع الناس الاقتصادية فنعلن عن حملات خاصة لتمكين كافة الناس من الاحتفال بالعيد بالشكل اللائق والمناسب، ورغم إرتفاع الأسعار عند مربي المواشي إلا أننا لم نرفع أسعارنا، لا بل أننا اعلنا عن حملة تنزيلات وتسهيلات كبيرة لزبائننا ونعتمد بالأساس على بيع كميات كبيرة وبأرباح معقولة"."الصنارة": هل تجذب التنزيلات الزبائن والمستهلكين؟رأفت نمر: بالطبع، الحملة تجذب الزبون لأن كل ربّ أسرة يحاول دائماً توفير لحمة العيد لاطفاله كماً ونوعاً وبأسعار معقولة ومقبولة، وهذا ما نعتمد عليه في معاملتنا مع المستهكلين."الصنارة": لا شك أنك تشعر باوضاع الناس الاقتصادية.. هل ترى اقبالاً على الملاحم وهل تبيع بالدَّيْن والتقسيط؟رأفت نمر: نحن جزء من المجتمع، وجميعنا يشعر بأوضاع الناس، خاصة وضع اولئك اصحاب الدخل المحدود الذي يعاني من مصاريف شهر رمضان المبارك فما بالك بالمدارس والعيد والاعراس القادمة؟ نحاول مساعدة الناس قدر إستطاعتنا، لكن ورغم كل هذا فأن الإقبال في رمضان كان وما زال كبيراً جداً وأن الإستعداد للعيد يكون في الايام الثلاثة الأخيرة لرمضان، خاصة ليلة وصباح يوم العيد، وعليه فقد إستعددنا بشكل ممتاز والبضاعة التي عندنا تكفي وتفي بتوقعاتنا."الصنارة": هل هناك نقص في اللحوم؟رأفت نمر: نعم ولكن ليس عندنا. كما قلت فأننا نعد انفسنا مسبقاً. لدينا زبائن يهود وتزامن عيد رأس السنة مع عيد الفطر ناهيك عن الأعراس القادمة، نحن جاهزون لكل المناسبات، رغم مضاعفة الطلب ثلاثة أضعاف وقلَّ العرض.خلال الاسبوعين الاخيرين ادخلوا الى غزة (6) آلاف عجل وهذا ساهم في نقص لحمة العجل وارتفاع اسعارها."الصنارة": هل تشعر بوجود لحمة مجمدة ومستوردة في الاسواق وكيف يمكن تمييزها؟رأفت نمر: اللحمة المجمدة والمستوردة موجودة وبكثرة، وهي أرخص من الطازجة، من الصعب جداً على الناس التمييز بين المجمّد والطازج، إلا بالطعمة اي بعد طبخها."الصنارة": هل ارتفاع لحمة الخروف تعني بالضرورة ارتفاع سعر لحمة العجل أو الدواجن والطيور؟رأفت نمر: ليس هناك أية علاقة، الدجاج مثلاً ارتفع خلال الأيام الأربعة الأخيرة بنسبة 3٪، تصدير العجول الى غزة ساهم في ارتفاع أسعارها. الأعلاف تحدد الاسعار وكذا العرض والطلب."الصنارة": هل أسعار اللحمة هذا العام مقبولة مقارنة مع أسعار السنة الماضية؟رأفت نمر: الاسعار مقبولة مقارنة مع ما ندفعه عند شراء المواشي والطيور: أعتقد أن 80 شيكلاً مقابل كيلو اضلاع خروف و65 شيكلاً مقابل كيلو انتريكوت عجل طازج ليس بالسعر الكبير. لكن لم يطرأ تغيير كبير على الأسعار. الزيادة كانت طفيفة جداً.كما قلنا فأن السوق لا يخلو من اللحوم المجمدة- المستوردة بكافة انواعها وان الإقبال عليها جيد نسبياً وذلك بسبب ارتفاع أسعار اللحوم الطازجة المحلية حيث لا يستطيع صاحب الدخل المحدود شراء كمية لحوم تكفي أفراد اسرته طيلة أيام العيد، خاصة وأن مصاريف العيد لا تقتصر فقط على اللحمة وانما يتبعها متطلبات أخرى تثقل كاهل رب الأسرة كالخضراوات والفواكه والحلوى والملابس.واذا ما تحدثنا عن اللحوم المجمدة والمستوردة فأن محور الحديث يجتاز الاسعار ونصل الى موضوع كونها محلّلة دينياً أم محرمة وهل هناك انواع حلال واخرى حرام، وهل تمّ ذبحها على الشريعة الاسلامية. في عكابسبب ارتفاع اسعار اللحوم كثيرون سيشترون اللحمة المجمّدةيستعد الجزارون في مدينة عكا والمنطقة لاستيعاب كميات كبيرة من اللحوم من التجار الكبار استعداداً لاستقبال الزبائن التي بدأت بالتوافد الى محلات اللحوم لشراء اللحوم أو بتوصية صاحب المحل بخصوص لحمة العيد.وفي حديث مع حسن شباروا صاحب ملحمة بالسوق العمومي في عكا قال لـ"الصنارة":"لم يعد بمقدور المواطن شراء كيلو لحمة الخروف التي يتراوح ثمنها ما بين 65-77 شيكل (مع العظم) وأصبح اعتمادهم على اللحم المجمد بسبب أوضاعهم الاقتصادية الصعبة".وأضاف حسن شبارو:"في السابق كان كل صاحب أسرة يشتري خروفاً لأسرته، ولكن الوضع اختلف، الموظفون والعاملون يتلقون رواتبهم ويسدّدون بها ديونهم والعمال في البلاد عاطلون عن العمل، الوضع المعيشي في تراجع وغلاء الأسعار ساء من الظروف الحياتية، وعدد الفقراء في تزايد ولم يعد بمقدور المواطن شراء الذبيحة بسبب سوء الظروف الاقتصادية.اما الجزار حسن لبابيدي فأكد لـ"الصنارة" قائلاً:"الاوضاع الاقتصادية صعبة للغاية وبدورنا نعمل على مراعاة شعور الزبائن وتوفير كل ما يطلبون من لحوم وتسهيل عملية البيع عليهم، حتى يكون بمقدور الزبون شراء ما يحتاجه له ولعائلته". ورداً على سؤال مراسلنا عن نوعية الاستعدادات التي يقومون بها قال:"خلال الأيام القريبة سنعمل على إدخال كميات كبيرة من اللحوم التي يحتاجها الزبائن حتى يتمكن كل منهم اختيار نوع اللحمة التي سيستهلكها.



د اسماء
VIP
VIP

عدد المساهمات : 327
تاريخ التسجيل : 11/03/2011
العمر : 32

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مشكوووووووووووور رد: أسعار اللحوم تتصاعد بدون مبرّر

مُساهمة من طرف mira.kareem في الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 12:14 pm


mira.kareem
عضو سوبر
عضو سوبر

عدد المساهمات : 1330
تاريخ التسجيل : 24/10/2010
العمر : 32
الموقع : www.facebook.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى