منتدي الاطباء البيطريين
اهلاً و سهلاً بجميع الزائرين و الاعضاء من الاطباء البيطريين و كل الراغبين في الاشترلك في المنتدي *** نرحب بجميع الاعضاء و الزائريين من مصر و من جميع الدول العربية و يجب التسجيل بالمنتدي كي تظهر جميع اقسام المنتدي >>>>
Choose your Language
English= الانجليزية
French=  الفرنسية
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 177 بتاريخ الخميس أبريل 18, 2013 8:58 pm
لمن يريد الدعاية و الاعلان في هذا المنتدي

الجمعة أكتوبر 22, 2010 3:02 pm من طرف Admin

لمن يريد الدعاية و الاعلان في هذا المنتدي عليه الاتصال بالدكتور علاء عكاشة

ت
01227968156
lol!


شركات الادوية - المشاريع الخاصة البيطرية - العيادات البيطرية - معامل …


تعاليق: 2

المواضيع الأخيرة
» اطباء الارشاد جنود اوفياء لمهنتهم و لمصرنا الحبيبة
الخميس أكتوبر 06, 2016 6:08 pm من طرف د سناء

» وحدات سكنية بمشروع دار مصر للاطباء البيطريين
السبت أكتوبر 01, 2016 7:04 pm من طرف د سناء

» للنهوض بالثروة الحيوانية في مصر لابد أن : -
السبت أكتوبر 01, 2016 4:22 pm من طرف د علاء عكاشة

»  د عزة الحداد و شرح الذبح الآمن و طريقة حماية انفسنا من مرض انفلونزا الطيور
الخميس سبتمبر 29, 2016 3:30 pm من طرف هويدا

» بعض مقالات د علاء عكاشة عن الارشاد البيطري و موضوعات اخري
الإثنين سبتمبر 26, 2016 10:01 pm من طرف د رضا

» كيفية كتابة التقرير الطبي الشرعي + نموذج تقرير
السبت سبتمبر 10, 2016 7:43 pm من طرف د رضا

» الإرشاد البيطري و دورة في خدمة العمل البيطري و خدمة المجتمع
الأحد أغسطس 28, 2016 11:18 pm من طرف Admin

» كيف تقرأ لغة الجسد؟ 15 حقيقة يجب ان تعرفها عن قراءة لغة الجسد
الثلاثاء أغسطس 16, 2016 9:07 pm من طرف د رضا

» قوائم بأهم الأمراض الحيوانية في الممكلة العربية السعودية
الأربعاء أغسطس 10, 2016 11:40 pm من طرف د رضا

مواضيعي
زائر لوحة التحكم زائر 55
دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

عدد الزائرين و اعلام بلادهم
https://www.facebook.com/vetext1/

D.Alla Okasha

ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مشكوووووووووووور ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة

مُساهمة من طرف د رضا في الإثنين مايو 05, 2014 11:39 pm

خلق الإيثار


الإيثار

معنى الايثار 

من العجيب أن نجد أخلاقا إسلامية اندثرت ولم تعد معروفة مع أن الإسلام أمر بها، والرسول صلى الله عليه وسلم جاء بها وفعلها وتخلق بها، والعجيب أيضاً أنه إذا أردت أن تبحث عن مرادف لكلمة
(الإيثار) في أي لغة أخرى لن تجد لها معنى او مرادف فهى ليست موجودة الا فى الاسلام ، فالايثار لن
تجده إلا في مدرسة النبي صلى الله عليه وسلم ، في وسط رجال آمنوا بالإسلام وعاشوا
للإسلام .
و معنى الإيثارهو أن تفضل أخاك
على نفسك، شيء من حظوظ الدنيا تتركه لأخيك فيستمتع هو به وتفقده أنت. عندما نقول
فلان آثر فلانا أي قدمه على نفسه، أي فضله عل نفسه في حظوظ الدنيا رغبة " في
حظوظ الآخرة " فالإيثار هو أن يقدم الإنسان حاجة غيره من
الناس على حاجته، برغم احتياجه لما
يبذله، فقد يجوع ليشبع غيره ويعطش ليروي سواه وقد قال القرطبى :
الايثار هو تقديم الغير على النفس فى حظوظها الدنيوية رغبة فى الحظوظ
الدينية و ذلك ينشا قوة اليقين و توكيد المحبةو الصبر على المشقة ، فيجب
ان يكون شعارنا قول النبى صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن
أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)
 هذا هو شعار الايثار. 
فإذا كنت ممن يسهل عليهم العطاء ولا يؤلمهم
البذل فأنت سَخِي، وإن كنت ممن يعطون الأكثر ويُبقون لأنفسهم فأنت جواد ، أما إن كنت ممن يعطون الآخرين مع حاجتك إلى ما أعطيت لكنك قدمت غيرك على نفسك فقد وصلت إلى مرتبة الإيثار.
ورتبة الإيثار من أعلى
المراتب قد أثنى الله على أهل الإيثار، وجعلهم من المفلحين، فقال تعالى: {ويؤثرون على أنفسهم
ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم
 المفلحون}

اكثر نماذج الايثار تأثيرا 
ان من اكثر نماذج الايثار تأثيرا قصة الانصارى و زوجته التى نزل فيها قول الله تعالى : ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة"، فقد جاء رجل إلى النبي
صلى الله عليه وسلم وقال له: يا نبي الله إني مجتهد ( أي ليس معي ما آكل) فأرسل
النبي صلى الله عليه وسلم إلى بعض زوجاته هل عندكم من شيء ؟ فكلما بعث إلى واحدة ،
أرسلت له قائلة لا والذي بعثك بالحق ما عندنا إلا الماء ، فقام النبي ونادى في
أصحابه من يضيف هذا الرجل ؟ فقام رجل من الأنصار وقال : أنا يا رسول الله ، وأخذه
وأسرع إلى زوجته سألها : هل عندك طعام ؟ فقالت : لا إلا قوت صبياني فقال لها علليهم بشيء وإذا أرادوا العشاء أنيميهم، حتى يأتي الضيف فضعي الطعام وأطفئي السراج حتى يشعروا أننا نأكل فيأكل هو
و فجاء الضيف للأنصاري ،جلس الضيف وأطفؤا الأنوار ليشعروه أنهم يأكلون وأكل الضيف
حتى شبع ، وجاءت صلاة الفجر وذهبوا ليصلوا فإذا بالنبي صلى الله عليه وسلم يقول
لهم : لقد عجب الله تعالى من صنيعكما بضيفكما الليلة فأنزل الله تبارك وتعالى قوله
" ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة " اى بهم فقر و جوع و احتياج و يؤثرون اخوانهم و
هذا هو الايثار ، ان تحب لاخيك ما تحبه لنفسك بل اكثر مما تحب لنفسك رغبة فى رضا
الله عز و جل . 
و من اكثر نماذج الايثارتأثيرا
ايضا ايثار الصحابة الكرام لبعضهم فى معركة اليرموك و هو ليس ايثار بطعام او اموال
بل هو ايثار بارواح ، ففى معركة اليرموك كان عكرمة بن ابى جهل من ضمن الجرحى وقد وضع الجرحى جميعهم في مكان ما حتى تنتهي
المعركة كلما جرح جندي وضعوه هناك. وكان ابن عم عكرمة في الساقة، أي ممن يسقون
الجرحى، فيقول: بحثت عن عكرمة فوجدته في الجرحى يئن، يكاد يموت وبجواره عشرة من
المسلمين، فأخذت أجري نحوه لأسقيه وإذا هو يتناول القربة ليشرب سمع صوت أخيه يقول
: أنا عطشان فقال: لا والله لا أشرب حتى يشرب أخي، فذهبت الى الثاني وهو يشرب سمع
أخوه يقول آه فقال : لا والله لا أشرب ، وذهبت الى الرابع هو الخامس حتى وصلت الى العاشر فقال : لا والله : لا أشرب
حتى يشرب عكرمة ، فعدت الى عكرمة ، فإذا به مات شهيدا ، فقد فضَّل كلُّ واحد منهم أخاه على نفسه، وآثره بشربة ماء حتى ماتوا شهداء بالايثار .

هل الايثار فى الاموال فقط ؟
الايثار لا يكون فى الاموال فقط و انما هو فقط صورة من صور الايثار ، و انما يكون فى الارواح
ايضا ، كما فى ايثار الصحابة مع النبى صلى الله عليه و سلم فكانوا يفدونه بحياتهم
، فهذا هو أبو دجانة في غزوة أحد والسهام تصوب ناحية الرسول صلى الله عليه وسلم من كل مكان ، فيأتي أبو دجانة ويؤثر النبي على نفسه و يحتضن النبي ليقديه من السهام و يقول أبو بكر نظرت
إلى ظهر أبو دجانة فإذا هو كالقنفذ من كثرة السهام ، فهو مجروح وما زال يؤثر النبي
صلى الله عليه وسلم .
وهذا هو طلحة بن عبيد الله يأتي
للنبي يوم أحد ويقول له : " اخفض رأسك يا رسول الله ، نحري دون نحرك يا رسول
الله ويقذَف النبي صلى الله عليه وسلم بسهم فيمنعه طلحة بيده ويخترق السهم يده ،
وتشل هذه اليد الكريمة . 
و يوم احد يقف الرسول صلى الله عليه
وسلم و يقول " من يمنعهم عني وله الجنة؟ فقد كان الكفار يتكالبون عليه يريدون
قتله، فيأتي عشرة من شباب الانصار ويموت الأول ثم الثاني ثم الثالث ، وكان آخرهم
"يزيد بن السكن " ومات على قدم رسول الله وهو يدافع عنه فيرفع النبي
رأسه إلى السماء ويقول اللهم إني أشهدك أن يزيد بن السكن قد وفى. 
و الايثار بالاموال هو امر معهود بين الصحابة و قدوتهم فيه هو النبى صلى الله عليه و
سلم ، تقول السيدة عائشة رضي الله عنها: ما شبع رسول الله صلى
الله عليه وسلم ثلاثة أيام متوالية حتى فارق الدنيا، ولو شئنا لشبعنا، ولكننا كنا نؤثر على أنفسنا ، و هذا هو النبى صلى الله عليه و سلم في ليلة من
ليالي الشتاء القارص في المدينة و قد جاءته امرأة من أنصار المدينة وقد نسجت له
بردة من القطيفة ففرح بها النبي ولبسها فخرج بها النبي صلى الله عليه وسلم على
اصحابه ، فنظر له أحد الصحابة من الأنصار وقال له ما أحلى هذه العباءة ! ألبسنيها
يا رسول الله قال له النبي : نعم وخلعها له في الحال فاحتد الصحابة على هذا
الأنصاري وقالوا له كان النبي في احتياج لها ، فقال لهم : وأنا أحوج منه إليها فقد
أردت أن أجعلها في كفني حين أموت ، و قد
جاء أعرابي للنبي صلى الله عليه وسلم بعد أن فتحت مكة وخبير و كثرت الغنائم وقد
كان ذلك بعد 23 عام من فترة بعثة النبي كان اكثرها والنبي والصحابة في حالة شدة
وفقر، فقد كان صلى الله عليه وسلم يربط حجرين على بطنه من شدة الجوع فبعد أن من
الله عليهم بكل هذه الفتوحات، كان نصيب النبي من الغنائم، عدد أغنام ما بين جبلين،
ولكن النبي صلى الله عليه و سلم كان يريد الآخرة ، فجاءه أعرابي ونظر لهذه الغنائم
فقال له النبي : أتعجبك ؟ قال : نعم ، قال له النبي : هي لك ، فقال له : يا محمد ،
أتَصدقني القول ؟ قال : نعم خذها إن شئت فقام الرجل وجرى إلى الغنم وهو يلتفت
حوله، وأخذها كلها وعاد بها إلى قومه وقال لهم : أسلموا فقد جئتكم من عند خير
الناس، إن محمد يعطي عطاء من لا يخشى الفقر أبداً و يقول الراوي: ما منع رسول الله
صلى الله عليه وسلم أحدً شيء يملكه ، كان رسول الله صلى الله عليه و سلم هو القدوة
و تعلم منه اصحابه الكرام هذا الخلق الكريم فى مدرسة النبوة ، حتى اننا دائماً نسمع عن الإيثار بأنه يقوم به فرد ، لكن
أن تقوم به بلد بأكملها لم نسمع ، وقد كانت المدينة هي هذه البلد ، وكانوا هم
الأنصار، لقد كان إيثارهم شيء خيالي لايصدق. عندما خرج المهاجرون من مكة لا يملكون
شيئا كل واحد بما يلبسه فقط ، وقد كانوا أغنياء ، وكانوا تجاراً ، أما أهل المدينة
فهم زراع ، وكان المهاجرين لا يستطيعون العمل بالزراعة و ماحدث كان شئ خيالى ،
يقول الصحابة أن ما من مهاجر دخل المدينة، إلا بالقرعة من كثرة تكالب الأنصار على من
يأتي من المهاجرين كل منهم يريد أن يضيفه هو، فكانوا يدخلون بالقرعة. 

و من إيثار الأنصار للمهاجرين سيدنا سعد بن
الربيع الانصارى و و قد نزل عليه سيدنا عبد الرحمن بن عوف فقال له يا أخي : هذه
أموالي أجمعها لك أقسمها بيني وبينك هذا نصفي وهذا نصفك ، وهذه هي الأراضي التي
أمتلكها أقسمها بيني وبينك ، وهذا هو بيتي ، وإني متزوج بامرأتين آتي لك بهما حتى
ترى أيها تحب لأطلقها لك وتتزوجها بعد أن تفي عدتها ، فلننظر الى اى درجة وصل الايثار بين الصحابة
، فعندما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم
وصحابته إلى المدينة ذهب إلى الأنصار وقال لهم عن المهاجرين: إخوانكم تركوا
الأموال والأولاد وجاءوكم، لا يعرفون الزراعة، فهلا قاسمتموهم ؟ فقالوا: نعم يا
رسول الله ، نقسم الأموال بيننا وبينهم بالسوية فقال لهم النبي أو غير ذلك ؟
فقالوا له وماذا بعد يا رسول الله ؟ فال تقاسمونهم الثمر فقالوا : نعم يا رسول الله ، بمَ يا رسول الله
، فقال : بأن لكم الجنة ، فكان الأنصاري
يعمل طوال العام وعندما يثمر الزرع يأخذ التمر ويذهب به إلى المهاجر قبل أن يذهب
إلى بيته ، فلم يجلس ليختار الأفضل له ثم يذهب له بالباقي ، فلما فتحت خيبر وكثر المال قال النبي للأنصار
: جزاكم الله خيراً قد وفيتم بالشروط ، فقالوا للنبي يا رسول الله : استرطت شرطاً
واشترطنا شرطاً ، وها نحن قد وفينا وإنا لنا عندك الجنة ، قال : لكم بما وفيتم .

حتى أنه عندما جاء مال كثير من البحرين ،
فقال النبي هذه للأنصار وحدهم فجاء الأنصار وقالوا : لا يا رسول الله لا نأخذها
حتى تقسمها بيننا وبين إخواننا المهاجرين فجاء المهاجرون قالوا لا يا رسول الله ،
إخواننا نشك أنهم ذهبوا بالأجر كله ، فقال لهم النبي ، لا : ما دعوتم لهم " ،
فهؤلاء كانت غايتهم الجنة فرخص امامها كل غال و نفيس ، فاذا صحت النية و سلم الصدر و عاد الايمان و كانت الجنة هى المطلب فلن يكون
هذا الخلق صعب التحقيق .
و لكى نعلم ان الايثار لا يكون فى الاموال فقط ، فهذه السيدة عائشة رضى الله عنها تؤثر سيدنا عمر
بن الخطاب على نفسها فى مدفنها ، فسيدنا
عمر بن الخطاب لحظة موته، عندما ضربه أبو لؤلؤه المجوسي وسقط في دمائه وعلم إنه
الموت، قال لابنه : عبد الله بن عمر يا عبد الله : اذهب الى أم المؤمنين : عائشة
وقل لها : عمر بن الخطاب ولا تقل أمير المؤمنين فلم أعد عليكم أميرا ،عمر بن
الخطاب يستأذنك أن يدفن مع صاحبيه في حجرة عائشة ، فقالت عائشة : كنت أريد هذا المكان
لنفسي، ولأؤثرن به عمر ، فقد كانت ستدفن بجوار زوجها وأبيها وهما رسول الله صلى
الله عليه وسلم وأبي بكر ، أي مدفن وأي مكان شريف ، ولكن السيدة العظيمة تركت أفضل
مكان ورضيت أن تدفن بالبقيع ، إيثارا منها لعمر رضي الله عنه .

معجزة للنبى صلى الله عليه وسلم علمنا فيها بركة الإيثار

يحكى الصحابي الجليل ابو هريرة : كنت أجوع
حتى أصرع من شدة الجوع ، ويقولون مجنون ووالله ما أنا بمجنون إنما هو الجوع ، فكنت
أجلس بجوار منبر النبي صلى الله عليه وسلم يمر بي الرجل من المسلمين استقرأه أيات
الإنفاق فقال : فمربي أبو بكر وقرأها علي ومر، لم يدرك ما أريد ، ومر على عمر بن
الخطاب فمر النبي صلى الله عليه وسلم، فنظر الي فعرف حالي ، فبتسم وقال : يا أبا
هر : الحق بي ، فدخل بيته واستأذن ، وقال لزوجته هل عندنا شيء؟ فقالت : جرة لبن
تكفي رجلا أو اثنين فقط ، فنظر أبو هريرة للبن بشوق فأراد النبي أن يعلمه الإيثار
، فقال له : يا أبا هريرة : اذهب وائتنى بأهل الصفة . 
وأهل الصفة من فقراء المسلمين لا يجدون ما
يطعمونه مثل أبو هريرة ، وهم حوالي مائة ، فيقول : فاهتمت نفسي، وقال لرسول الله :
وأين هذه الجرة من أهل الصفة ؟ أيكفيهم هذا؟ فيقول : فخرجت مهموما ، ولكنه كان لابد لي من طاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهبت وأتيت بهم ، فنظر إلي الرسول مبتسما وقال : يا ابا هريرة اسقهم
فيقول : أخذت الجرة وبدأت أمر عليهم حتى شربوا منها جميعا ، والنبي ينظر إلي
ويبتسم ، فقال لي النبي : يا أبا هريرة لم يبق سوى أنا وأنت ، قلت له : صدقت يا
رسول الله ، فقال لي : اشرب يا أبا هريرة 
يقول أبو هريرة، فشربت ثم أعطيتها له ، فقال : اشرب يا أبا هريرة فشربت
وشربت وشربت كلما قال لي ، حتى قلت له : لا والله لا أحد له مسلكا ، فأخذها النبي صلى
الله عليه وسلم وشرب الفضلة صلى الله عليه وسلم شرب ما بقى من ذلك كله . 
فالنبي صلى الله عليه و سلم يؤثرهم جميعا على نفسه ثم يؤثر أبا هريرة واللبن
يكفى كل هذا العدد لنتعلم خلق الإيثار وأنه يبارك في الشيء . 

والنبي صلى الله عليه وسلم يوم الخندق كان
يعلم جيش بأكمله هذا الخلق العظيم ، فقد
كان المسلمين يعانون من الجوع الشديد ، وجاء جابر بن عبد الله يوم الخندق و قال يا رسول الله : عندنا في البيت دجاجة وبقية شعير فاقدم يا رسول الله وكل معي ، فنظر إليه النبي وقال : وحدي؟ 
فقال له جابر بن عبد الله :
ومعك رجل أو اثنين . فوقف النبي على تل وقال : يا معشر المهاجرين ، يا معشر
الأنصار : غداؤنا اليوم عند جابر بن عبد الله. يقول جابر: فتسللت وجريت إلى البيت
أقول لزوجتي: رسول الله قادم ومعه الجيش ، فقالت هذه المرأة المسلمة المؤمنة : أو أخبرت رسول الله بالطعام ؟ فقال : نعم ،
قالت : فالله ورسوله أعلم ، ويقف النبي ويقول لجابر : أنت بوابنا اليوم ، وقال
النبي بتكسير الخبز ويدخل جابر عليه عشرة عشرة يطعمهم ويخرجوا ، يقول جابر بن عبد
الله ، كلما دخلت مجموعة قلت إنها آخرمجموعة ولن تأكل التي تليها ، ولكنهم كانوا
يخرجون وقد امتلأت البطون، يخللون أسنانهم ، ثم دخل جابر في النهاية فقال له النبي
: يا جابر بارك الله لك ولأهل بيتك في طعامك ، فدخلت فإذا بالطعام كما هو إلا قطعة
من الدجاجة فمع انهم كانوا جوعى منذ مدة الا ان الجيش كله قد طعم و شبع فقد ظهرت معجزة النبى صلى الله عليه و سلم و حلت
البركة ليعلمهم الإيثار و ان البركة تحل معه فصلى الله علي نبينا معلم الإيثار . 

ماهي الاسباب المعينة على الإيثار ؟


ومن أهم الأسباب التي تعين على الإيثار:
1-الرغبة في مكارم الأخلاق، والتنزه عن سيئها، إذ بحسب رغبة الإنسان في مكارم
الأخلاق يكون إيثاره ، لأن الإيثار أفضل مكارم الأخلاق.
2-بُغض الشح ، فمن أبغض الشح علم ألا خلاص له منه إلا بالجود والإيثار.
3-تعظيم الحقوق، فمتى عظمت الحقوق عند امرئٍ قام بحقها ورعاها حق رعايتها، وأيقن
أنه إن لم يبلغ رتبة الإيثار لم يؤد الحقوق كما ينبغي فيحتاط لذلك بالإيثار.
4-الاستخفاف بالدنيا، والرغبة في الآخرة، فمن عظمت في عينه الآخرة هان عليه أمر
الدنيا، وعلم أن ما يعطيه في الدنيا يُعطاه يوم القيامة أحوج ما يكون إليه.
5-توطين النفس على تحمل الشدائد والصعاب، فإن ذلك مما يعين على الإيثار، إذ قد
يترتب على الإيثار قلة ذات اليد وضيق الحال أحيانًا، فما لم يكن العبد موطنًا نفسه
على التحمل لم يطق أن يعطي مع حاجته. 

ما هي فوائد الإيثار ؟
لو لم يكن من فوائده إلا أنه دليل كمال
الإيمان وحسن الإسلام ورفعة الأخلاق لكفى، فكيف وهو طريق إلى محبة الرب سبحانه،
وحصول الألفة بين الناس وطريق لجلب البركة ووقاية من الشح ؟ 

فمن فوائد الايثار انه 

1-دليل على كمال الايمان 
2- طريق موصل الى محبة الله و
رضوانه 
3- حصول الالفة و المحبة بين الناس فلن
يستشعر المجتمع الطمأنينة ولا الأمان ولا الاستقرار إلا إذا اتبع خلق الإيثار
4- دليل سخاء النفس و ارتقائها
5- يجلب البركة و ينمى الخير 
6- من علامات الرحمة التى توجب لصاحبها
الجنة و العتق من النار


درجات الايثارو منازله 

لقد قسم بعض العلماء الإيثار
إلى مراتب ودرجات، فقد قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى فى درجات الايثار : 


الأولى: أن تؤثرالخلق على نفسك فيما لا يحرم عليك دينا ، ولا يقطع
عليك طريقًا، ولا يُفسد عليك وقتًا، يعني أن تقدمهم على نفسك في مصالحهم، مثل: أن
تطعمهم وتجوع، وتكسوهم وتعرى، وتسقيهم وتظمأ، بحيث لا يؤدي ذلك إلى ارتكاب إتلاف
لا يجوز في الدين، وكل سبب يعود عليك بصلاح قلبك ووقتك وحالك مع الله فلا تؤثر به
أحدا، فإن آثرت به فإنما تؤثِر الشيطان على الله وأنت لا تعلم.

الثانية: إيثار رضا الله على رضا غيره وإن عظمت فيه المحن وثقلت
فيه المؤن وضعف عنه الطول والبدن ، وإيثار رضا الله عز وجل على غيره، هو أن يريد
ويفعل ما فيه مرضاته، ولو أغضب الخلْق، وهي درجة الأنبياء، وأعلاها للرسل عليهم
صلوات الله وسلامه ،وأعلاها لأولي العزم منهم، وأعلاها لنبينا صلى الله عليه وسلم ،
فإنه قاوم العالم كله وتجرد للدعوة إلى الله، واحتمل عداوة البعيد والقريب في الله
تعالى، وآثر رضا الله على رضا الخلق من كل وجه حتى بلغ رسالته . 
وقد جرت سنة الله التي لا تبديل لها أن من
آثر مرضاة الخلق على مرضاته أن يسخط عليه من آثر رضاه، ويخذله من جهته، ويجعل
محنته على يديه، و من آثر رضا الله على رضا الناس رضى عنه الله و ارضى عنه الناس 
و قد قال الشافعي رحمه الله:
" رضا الناس غاية لا تدرك فعليك بما فيه صلاح نفسك فالزمه"، و صلاح
النفس لن يكون الا برضا الله 

الثالثة: أن تنسب إيثارك إلى الله دون نفسك، وأنه هو
الذي تفرد بالإيثار لا أنت، فكأنك سلمت الإيثار إليه، فإذا آثرت غيرك بشيء، فإن
الذي آثره هو الحق لا أنت فهو المؤثر فى الحقيقة. 

منازل الايثار 
يقول الإمام الغزالي في احياء علوم الدين :
الإيثار على ثلاثة منازل : 


الأولى : أن تنزل أخوك من نفسك منزلة الخادم فتطعمه وتعطيه مما
يبقى منك وهذا إيثار . 
الثانية: أن تنزله منزلة نفسك فكما تأخذ تعطيه. 
والثالثة: أن تنزله فوق نفسك، فتفضل حاجتهم على حاجتك 
و أعظم الإيثار في هذه الدنيا : أن تؤثر مرضاة
الله على مرضاة الناس، وأن تؤثر رضا الله على رضا من سواه وأن تؤثر رضا الله على
هوى نفسك " لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به " .
اللهم اهدنا الى احسن الاخلاق لا يهدى لاحسنها الا انت
و اصرف عنا سيئها لا يصرف سيئها الا انت 
اللهم ارزقنا خلق الايثار و لا تجعل الدنيا اكبر همنا


 ملطوش  ملطوش  ملطوش 

د رضا
عضو سوبر
عضو سوبر

عدد المساهمات : 1586
تاريخ التسجيل : 21/10/2010
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى